الرئيسيةانا حامل

طرق لتسهيل الولادة وتسريعها

طرق لتسهيل الولادة وتسريعها

طرق لتسهيل الولادة وتسريعها منذ بداية الحمل يبدأ موضوع الولادة يشغل الحامل, وتبدأ بالبحث عن طرق لتسهيل الولادة وتسريعها, وذلك لتتمكن من تنفيذها منذ البداية, حيث أن بعض الأمور التي تساعد لتسهيل الولادة وتسريعها يجب اتباعها منذ الأشهر الأولى في الحمل, ابتداءا من النظام الغذائي الذي يجب عليها اتباعه, والحصول على قدر كافٍ من الراحة والاسترخاء, الى الانتظام بزيارات دورية لطبيب الخاص, وتكمن أهمية تعلم أمور لتسهيل الولادة وتسريعها بأن تكون الولادة طبيعية وتحت سيطرة الأم الحامل دون الحاجة للمزيد من التدخلات الطبية والجراحية, وتزيد احتمالية أن تكون الولادة بشكل أفضل وأكثر سهولة بدون مضاعفات للأم أو لطفلها.

خطوات يجب اتباعها لتسهيل الولادة وتسريعها

أولا : في فترة الحمل

  1. القيام بتمارين اليوغا, حيث ان وضعيات اليوغا تُهيئ الجسم لمرحلة الولادة, حيث يبقى معها الحوض متسعاً ومفتوحاً, مهيئ للحظة الولادة. بالاضافة الى أن التركيز على التنفس في تمارين اليوغا مفيد عند الولادة, فهو يخفّف من الألم والتوتر. من خلال حركات الشهيق والزفير والاسترخاء فيما بينهما.
  2. التدليك لجسم الحامل, يساعد الحامل على الاسترخاء, ويخفف من تشنجات العضلات, وعند لحظة الولادة تكون العضلات التي تعرّضت للتدليل أكثر استرخاءا بعد انقباضات عضلات الرحم أثناء الولادة, مما يساعد الحامل عندها على الحصول على القليل من الراحة بين الانقباضة والأخرى, وتخفيف الألم لديها. وحتى أن وجود معالج تدليك عند الولادة يسهّل الولادة ويخفّف من التوتر والآلام الحاصلة حينها.
  3. التنويم المغناطيسي من قبل طبيب مختص, يعطي حالة من الاسترخاء العميق أثناء التأمل, ويقلل المخاوف التي تعاني منها الحامل المتعلّقة بالولادة.
  4. وضعية جلوس معينة لمساعدة الجنين على اتخاذ وضعية الولادة الطبيعية بأن يكون رأسه الى الأسفل في حوض الحامل, من خلال الجلوس بشكل مستقيم مع ميلان الجذع الى الأمام قليلا, أو القيام بوضعية الركوع أو السجود كما في الصلاة, بشكل يومي خاصة في الشهر الأخير لمدة عشر دقائق.
  5. القيام بتمارين كيجل بشكل يومي خلال فترة الحمل, والتي تساعد على تقوية العضلات الداعمة للرحم, بالتالي تجعل قوة دفع الجنين للخارج أكثر كفاءة, بالاضافة أنها تعمل على السيطرة على المثانة والبواسير وتمنع التبول اللاإرادي.
  6. ممارسة الجماع تعتبر محفزا للولادة خاصة في الاشهر الأخيرة. حيث أنه يساعد على افراز هرمون الاوكسيتوسين المحفز لانقباضات عضلات الرحم.
  7. تمرين تحفيز الحلمة, عند تدليك الحلمة يزيد افراز هرمون الاكسيتوسين وبالتالي زيادة تحفيز انقباضات الرحم, وتسهيل الولادة. 

ثانياً: أثناء الولادة

يعتبر التحضير للحظة الولادة مهماً جداً لتسهيل الولادة وتسريعها, ويوجد عدة أمور يمكن القيام بها أثناء عملية الولادة لجعل الحامل أكثر استرخاءا وراحة:

  1. استئجار مقدم دعم للحظة الولادة, ترافق الحامل أثناء الولادة لدعمها وتشجيعها, وتقدم لها الاقتراحات حسب الوضع الذي هي فيه, وتساعدها على التركيز والتنفس الصحيح.
  2. البقاء في المنزل لأطول فترة ممكنة قبل التوجه الى المستشفى, وذلك عند ملاحظتك لاقتراب لحظة الولادة الى أن تصبح انقباضات الرحم متقاربة لدرجة قريبة حوالي خمس دقائق, مالم يكن هناك اسباب طبية خاصة للتوجه الى المستشفى, حيث أن بقاء الحامل أثناء بداية المخاض في محيطها المعتاد يزيد شعورها بالراحة, وتناول ماتريد من أطعمة ومشروبات.
  3. التفكير بايجابية, حيث أن الرسائل الايجابية التي تصل الى داخل نفس الحامل من عقلها أو من الاشخاص المحيطين بها تزيد من قوتها وتحملها للولادة.
  4. استخدام القربة المملوءة بالماء الساخن ووضعها على اسفل الظهر والتي تخفف من بعض الألم.
  5. الحركة بين الحين والآخر تسهل من دفع عضلات الرحم للجنين أفضل من البقاء في وضع الاستلقاء في فترة المخاض وقبل لحظة الولادة.
  6. عمل حمامات مائية لفترة طويلة يساعد على الاسترخاء قبل الذهاب الى المستشفى من أجل الولادة, من خلال قضاء 20دقيقة الى نصف ساعة في حوض الحمام مع الاسترخاء والذي يزيد من انتاج هرمون الاوكسيتوسين, مما يزيد الاسترخاء ويقلل الشعور بالألم.
  7. لا مانع من بعض الأصوات والصراخ بشكل منخفض بين الانقباضة والأخرى والذي يقلل من التوتر للجسم, ويعمل على ارخاء عضلات الرحم, وبالتالي تفتح في المرة التالية بشكل أكبر.

مشروبات لتسهيل الولادة وتسريعها

  • شرب كمية كافية من الماء التي تبقي جسم الحامل رطبا بما يكفي, وتمنع الجفاف الذي قد يسبب المزيد من الآلام أثناء انقباضات عضلات الرحم.
  • شرب اليانسون عند بدء الانقباضات فهو يسهل الولادة ويحفز عضلات الرحم على الانقباض. بالاضافة الى كونه يساعد الجسم على الاسترخاء وتخفيف الألم.
  • شرب مغلي الكمّون لاحتوائه على عناصر محفزة لانقباضات الرحم.
  • مشروب القرفة يعتبر أيضاً محفزاً لانقباضات عضلات الرحم
  • شرب شاي التوت الأحمر مع اقتراب موعد الولادة, فهو يقوي عضلات الرحم استعداد للولادة, ويسهل الولادة, كما يعتبر محفز لانتاج الحليب لدي الحامل.

وبالنهاية لا أحد يستطيع التنبؤ عن كيفية حصول الولادة, لذا لا يوجد سبب يمنع من القيام ببعض هذه الأمور لتسهيل الولادة وتسريعها للحصول على ولادة مثالية بدون أي مضاعفات صحية.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock