الرئيسيةانا حامل

ماهو شكل افرازات بداية الحمل بالصور

ماهو شكل افرازات بداية الحمل بالصور

معظم النساء في بداية الحمل تلاحظ افرازات بشكل وألوان غريبة لن تلاحظها من قبل ولا تعلم إن كانت تلك الإفرازات مفيدة أم ضارة وهل من الممكن أن تسبب ضرراً للجنين أم لا، مما تشعر المرأة بالحيرة والرعب والخوف على الحمل، لأن من المعروف أنه يوجد بعض الأفرازات التي تنزل من رحم المرأة تحمل بكتيريا ضارة خصوصاً في المرحلة الأولى من الحمل ويوجد منها الطبيعي والغير طبيعي، لذلك سوف نوضح لكي اليوم بإختصار تأم عن الفرق بين البكتريا الضارة والطبيعية والتي تشمل النقاط التالية .

شكل افرازات الحمل:

لابد على كل امرأة أن تنتبه لشكل الافرازات، فمن الممكن أن تنزل افرازات غير طبيعية تؤثر على الأم والجنين بشكل سلبي، لذلك يجب الانتباه لكل الإفرازات المهبلية، حتى لا تحدث أي مضاعفات وخاصة إذا كانت الإفرازات لها رائحة كريهة نفاذة، لذلك سوف نشرحلك اليوم الفروقات بين الإفرازات الضارة والغير ضارة أثناء الحمل  .

افرازات بيضاء قبل الدورة:

تعتبر من الإفرازات الصحية الغير ضارة على المرأة والجنين وهي تعتبر من الإفرازات الطبيعية التي تنزل على المرأة الحامل خلال الحمل

وتبدو شكلها ( رقيقة، حليبية، بيضاء، رائحتها خفيفة ) فعندما تشاهدينها لا تستخدمين أبداً التامبون خلال فترة الحمل لأن في تلك الوقت يصبح الرحم مفتوحاً، مما يجعله يتعرض لأي جراثيم خارجية وكذلك المهبل، لذلك يجب الابتعاد عن التامبون خلال فترة الحمل بقدر المستطاع  .

كما لا من عدم استخدام الدش المهبلي خلال فترة نزول الإفرازات، لأنه سوف يؤثر على التوازن أو من الممكن أن يعرضك للإصابة بالعدوى .

ويجب استخدام الفوطة الصحية مع نزول الافرازات خلال فترة الحمل ويفضل أن تكون قطنية 100%، حتى تحميكي من الجراثيم، كما أنها آمنه وسوف تشعر بالراحة أثناء استخدامها .

وعندما تلاحظين أي حدوث تغيرات في الإفرازات يجب استشارة الطبيب على الفور، أو في أسرع وقت ممكن لتجنب حدوث أي مضاعفات  .

افرازات قبل الدورة غير طبيعية:

إذا كنتي تلاحظين افرازات لونها أخضر أو أصفر ورائحتها كريهة وقوية لا تطاق وأصبحتي بعد ظهورها تشعرين بالحكة والاحمرار باستمرار، يكون السبب الرئيسي لهذه الإفرازات إصابتك بعدوى مهبلية أو بسبب الأمراض التي تنتقل جنسياً أثناء ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين، لكن في الغالب يكون الأمر بسبب العدوى المنتقل والذي يأتي عن طريق استخدام المرحاض الغير نظيفة أو ارتداء الملابس الداخلية الغير مطهرة ونظيفة أو تناول بعض الأطعمة الغير صحية   .

لذلك لا تنتظرين كثيراً واذهبي فوراً إلى الطبيب في حال حدوث مضاعفات  مثل ( الشعور بالآلام الشديدة، النزيف، التقلصات، الحرقة عند التبول، الرطوبة في الملابس الداخلية أو زيادة كثيفة في الإفرازات المهبلية التي تمتلك رائحة كريهة  .

أنواع الافرازات المهبلية:

من المعروف طبياً ظهور أنواع كثيرة للإفرازات تلاحظها المرأة أثناء الحمل، لذلك سوف نشرح أنواعهم بشكل مختصر حتى تتجنب المرأة حدوث أي مضاعفات بسبب تلك الإفرازات أثناء الحمل .

الافرازات البيضاء الغزيرة:

والتي تعاني منها النساء في المراحل الأولى من الحمل فهي حالة طبيعية تحدث للنساء ولا تسبب ضرر إلا فقط ارتفاع درجة حرارة المهبل، مما يتسبب بالحرقان والحكة بسبب الإصابة بالعدوى .

الغزيرة اللزجة:

سوف تلاحظين أثناء مرورك بمراحل الحمل الأولى نزول إفراز غزير لزج يميل للرمادي له رائحة كريهة لا تطاق فهي مزعجة للغاية وكذلك ستشعرين بحكة شديدة التي إذا استمرت سوف تسبب خطورة بالغة وتأثير سلبي على الجنين، لذلك يجب الذهاب للطبيب فوراً عندما تلاحظين هذا النوع من الإفرازات بالغة الخطورة .

الافرازات الصفراء:

للأسف تعتبر تلك الإفرازات من العلامات البارزة التي تؤكد لكي حدوث التهابات في الرحم، مما تشكل هذه النوعية خطورة بالغة على الجنين، فهي لها رائحة كريهة لا يستطيع أحد أن يتحملها، لذلك عندما تلاحظين تلك النوع من الافرازات يجب الذهاب فوراً إلى الطبيب، لأخذ العلاج الفوري الذي يحمى الجنين من الخطورة .

نزول السيلان الأبيض:

إذا لاحظتين نزول سائل يشبه الحليب في الشكل واللزوجة ورائحته خفيفة، فتلك علامة تؤكد لكي حدوث زيادة في تدفق الدم حول المهبل وتلك السائل يزيد مع قرب فترة المخاض، لذلك الحل الأفضل لتجنب حدوث كثرة السيلان الأبيض هو اتخاذ الاحتياطات الطبية اللازمة مثل ( تنظيف المهبل جيداً بالماء الفاتر والصابون، حتى يبقى جافاً طوال الوقت ونظيفاً، لكن أحذري أن يصل الصابون إلى المناطق الداخلية للمهبل، حتى تحمى نفسك من حدوث أي التهابات أو الإصابة بالعدوى والبكتريا و لتجنب خروج أي رائحة كريهة أو تجلبين الضرر للجنين .

الإفرازات الدموية:

وتلك الإفرازات يصاحبها دم وللأسف تتعرض لها معظم النساء الحوامل في الشهور الأولى من الحمل، لذلك لابد من زيارة الطبيب في الحال للتعرف على العلاج المناسب لتجنب حدوث مضاعفات أو ضرر للجنين .

لكن تسأل معظم النساء الحوامل تلك السؤال هل من الممكن أن نتجنب نزول تلك الإفرازات وماهي العلاجات المناسبة لها لمنعها وما سبب نزولها؟

بالنسبة لسبب نزولها من الممكن أن تكون المرأة الحامل مصابة بالتهابات في جدار الرحم أو من الممكن إصابتها بنوع من أنواع البكتريا الضارة ولم تهتم المرأة بنظافة تلك البكتريا، مما ساعد على تكوين افرازات ضارة،  حتى تظهر للمرأة الحامل تلك العلامة لتعمل على معالجتها على الفور، حتى لا تسبب ضرراً للجنين وفي تلك الحالة يجب الذهاب الطبيب حتى تستطيعين السيطرة على الخطر دون أن يتسبب في حدوث أي مضاعفات خطرة على الجنين .

للوقاية من عدم حدوث افرازات المهبل:

اتبعي النصائح التالية:

  • الاهتمام بنظافتك الشخصية بعد ممارسة العلاقة الحميمة بقدر الإمكان، حتى تتجنبين الإصابة بالعدوى والإفرازات الضارة .
  • يجب بقدر المستطاع المحافظة على نظافة المهبل من الإصابة بأي عدوى فطري .
  • الاستمرار على استخدام الكريمات التي يكتبها لكي الطبيب للحماية من اصابة المهبل بأي عدوى .
  • شرب اللبن يومياً في الصباح وقبل النوم يعتبر نظام غذائي رائع يحمى الرحم والمهبل من الإصابة بأي عدوى .
  • ارتداء الملابس القطنية الداخلية والاهتمام بنظافتها باستمرار تمنع دخول أي عدوى للمهبل .
  • المواظبة على تناول الأطعمة الصحية وتجنب الكافيين والأطعمة الجاهزة تساعد على تعزيز البكتيريا الصحية وتمنع تكوين البكتريا الضارة .
  • حاولي بقدر الإمكان عدم لبس ملابس ضيقة و ارتدي ملابس فضفاضة، حتى تمنحي جسمك أن يتنفس بشكل طبيعي وبراحة تامة وكذلك تجنب الشعور بأي ضيق تنفس .
  • يجب تجفيف المهبل وحول الأعضاء التناسلية والمناطق الحساسة بعد الاستحمام أو الخروج من حمام السباحة، حتى تحمى نفسك من الإصابة بأي عدوى أو بكتيريا ضارة .

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock