انا حامل

اعراض الدورة الشهرية والحمل

تتشابه  أعراض الدورة الشهرية والحمل, ونتيجة لذلك ، تجد بعض النساء صعوبة في تحديد ما إذا كن حوامل, أو إذا كانت دورتهن الشهرية على وشك البدء.

وتختلف الأعراض من شخص لآخر، لكنها غالبا ما تشمل الثقل في الثدي ، والمغص ، والتغيرات في المزاج.

في هذه المقالة ، نقارن أعراض الدورة الشهرية والحمل المبكر ونستكشف الفروق بين الاثنين.

اعراض الحمل بعد الدورة

تتشارك الدورة الشهرية والحمل بنفس الأعراض لكن بالنسبة لأعراض الدورة الشهرية تختفي بمجرد بدئها, أما أعراض الحمل فتستمر وتتزايد مع تقدم الحمل. نذكر منها:

-التغييرات في المزاج, مثل الشعور بالقلق, أوالحزن, أو الرغبة بالبكاء,

– الاصابة بالامساك, بسبب التغيرات الهرمونية في الجسم, والغثيان المصاحب للحمل يتسبب بمشاكل الأمعاء.

– آلام في الثدي, أو تورم, أو ثقل, أو الحساسية, أو حكة في المنطقة المحيطة بالحلمة.

– الإعياء بسبب ارتفاع هرمون البروجسترون.

– التعب, في أول ثلاث اشهر أو قد يستمر لآخر الحمل, وصعوبة النوم.

– حدوث نزيف أو نزول بقع قليلة في أول الحمل, وذلك ناتج عن انغراس البويضة في بطانة الرحم.

– التشنجات في أسفل المعدة, وقد تستمر لعدة أسابيع.

– الصداع وآلام الظهر, بسبب التغيرات الهرمونية.

– التغييرات في الشهية,بسبب التغيرات الهرمونية تزيد رغبة بعض النساء الحوامل الى الطعام الحلو أو المالح أو الحامض أو الوجبات الدسمة. والبعض الآخر ينفر من روائح أطعمة معينة, أو يكره أكلات معينة. ويوجد نساء حوامل أخريات يرغبت بالمواد غير الغذائية, مثل الثلج, التراب, الطباشير, وغيرها من مواد.

– الغثيان والقيء, والحرقة, والشعور بعدم الراحة بشكل عام في الجهاز الهضمي, والذي يستمر في أول ثلاث اشهر ويختفي, أو يبقى مرافق الحامل طوال فترة حملها.

– تغير لون الحلمة, بحيث يصبح لون الهالة المحيطة بالحلمة أكثر قتامة, أو أكبر حجماً.

– احتقان الأنف, بسبب ازدياد كمية الدم المتدفقة في الدورة الدموية, والذي يتسبب بتورم طفيف في داخل الأنف.

– كثرة الذهاب الى الحمام للتبوُّل, وذلك عند زيادة حجم الرحم يبدأ بالضغط على المثانة, فيؤدي للرغبة في التبول بشكل متكرر.

هل تحدث الام الدورة الشهرية اثناء الحمل

حدوث آلام وأوجاع وتقلصات في البطن هو أمر شائع أثناء الحمل, ويكون شبيه بآلام الدورة الشهرية لكن بدرجة أخف, وذلك لأن حمل الطفل في الرحم يؤدي الى الضغط على العضلات والمفاصل والأوردة, وهذا يسبب آلام للبطن أحياناً.

وتستمر أربطة العظام بالتمدد لكي تسمح للرحم بالتوسع ليستوعب زيادة حجم الجنين. وهذا يصاحبه المزيد من الألم وبعض المغص الخفيف.

لتخفيف من الشعور بالألم يجب أخد قسط من الراحة, بالجلوس, أو الاسترخاء لبعض الوقت. ومن الممكن أخذ حمام دافئ, تجنب الحركات المفاجئة, وممارسة اليوغا تحديداً للحصول على المزيد من الإسترخاء.

يعتبر ألم البطن أثناء الحمل أمر عادي ولا يدعو للقلق, مالم يصاحبه أعراض اخرى, مثل نزول بعض الدم أو سائل مائي, عندها يجب استشارة الطبيب.


الفرق بين الم البطن في الدورة والحمل

 الدورة الشهرية تسبب تقلصات في البطن, أو في الحوض, ينتج عنها ألم في كثير من النساء قبل بدئها بيوم او يومين, وبعد بدئها ونزول الدم. وتكون هذه الأعراض مزعجة لبعض النساء, وشديدة الألم. اما أثناء الحمل , تحدث تقلصات لكن تكون حدتها قليلة, ويكون الم البطن خفيف, وغالباً يرافق الحامل فقط في المراحل المبكرة من الحمل, ثم يزول.

الفرق بين مغص الدورة والحمل

مغص الدورة والحمل متشابه, ولكن يختلف في شدته حيث يكون أثناء الحمل بشكل خفيف, ويحدث في أسفل المعدة, أو اسفل الظهر, وقد تستمر لأسابيع أو شهور , كلما زاد انغراس الجنين في الرحم, وزادت التوسعات في الرحم. لكن في فترة الدورة الشهرية يكون أشد ألماً , ويبدأ قبل 24 ساعة تقريبا من بداية الدورة الشهرية ومن ثم ينخفض المغص تدريجياً مع تدفق الدم من الرحم.

ومن الجدير بالذكر اذا كانت المرأة الحامل لديها حالات اجهاض سابقة, يجب عليها أن لا تتجاهل هذا المغص, وأن تقوم بأخذ قسط كافي من الراحة, والإتصال بطبيبها الخاص خاصة في حال ترافق نزول بعض الدم, أو سائل مائي من الرحم.

الفرق بين الم الظهر في الدوره والحمل

يسبب الحمل عادة زيادة في آلام الظهر بسبب تغير الانجناء الطبيعي للعمود الفقري الناتج عن وضعية الجنين داخل الرحم, ومع تقدم الحمل وكبر حجمه يضغط أكثر على العمود الفقري ويسبب المزيد من الألم, بالاضافة الى تأثيرات هرمونات الحمل التي تعمل على ارتخاء الأربطة بين العظم.

لذا يُنصح الحامل بعمل تمارين وتمديد الحوض للتخفيف من هذا الألم.

أما بالنسبة لألم الظهر في الدورة, فيكون عادة على طول الجزء أسفل الظهر في العضلات, وتنتج من التغيرات الهرمونية المصاحبة للدورة الشهرية, وتتراوح شدته من ازعاج بسيط الى الم شديد ويستمر ليوم أو عدة أيام في أثناء الدورة الشهرية ثم يختفي.

ولتخفيف من الم الظهر أثناء الدورة الشهرية من الممكن استخدام مسكنات الألم المعروفة مثل الأيبروفين, والقيام ببعض التمارين الرياضية قبل موعد الدورة الشهرية, والحفاظ على نظام غذائي صحي يحتوي المزيد من فيتامين ب والمغنيسيوم, وشرب كميات كافية من الماء, ومن الممكن استخدام الحمامات الدافئة لتخفيف من الألم.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock